الرئيسية » تسويق » أهم مجالات التسويق الإلكتروني وشرح لكلاً منهم ومصادر للتعلم


أهم مجالات التسويق الإلكتروني وشرح لكلاً منهم ومصادر للتعلم

مجالات التسويق الإلكتروني

بقلم آية ابراهيم
يحتل التسويق الإلكتروني مكانة مرتفعة في عالم الأعمال، فلا يمكن لأي عمل تحقيق النجاح بدون تسويق جيد، ونتيجة لذلك يُقبل الكثير من الشباب على تعلم مجالات التسويق الإلكتروني المختلفة.

إذا كنت من المهتمين بتعلم التسويق الإلكتروني، فدعنى أخبرك أنه من الجيد البدء أولاً بالتعرف على مجالات التسويق الإلكتروني وفهم كلاً منهم.

ففهم فروع أو مجالات التسويق الإلكتروني سيساعدك على اختيار الطريق الذي عليك اتخاذه للبدء في التعلم على أساس صحيح.

في هذا المقال سوف نتناول أهم مجالات التسويق الإلكتروني، وسوف نتناول الكثير من المعلومات والأفكار عن كل مجال، والتي ستساعدك كثيراً على تكوين فكرة ممتازة عن كل مجال.

أيضاً ستجد أسفل كل مجال الكثير من الروابط لمقالات أخرى في الرابحون يمكنك من خلالها الدخول أكثر للعمق.

أما إذا كنت تنوي البدء في التعلم الاحترافي الأكاديمي لأحد مجالات التسويق الإلكتروني… فلا بأس، لأني سوف أضع لك أسفل كل مجال مجموعة من الكورسات الاحترافية من مواقع عالمية موثوقة، والتي يمكنك من خلالها أن تصبح مسوق إلكتروني محترف.

ما هي مجالات التسويق الإلكتروني؟

1- التسويق عبر مواقع التواصل الاجتماعي (Social Media Marketing)

مواقع التواصل الاجتماعي هي أكثر المواقع استقطاباً للجمهور، ويزورها مليارات المستخدمين شهرياً، لذلك يمكن لأي صاحب بيزنس أن يجد عملاءه المحتملين هناك على مواقع التوصل الاجتماعي.

بناءاً على هذا يتربع مجال التسويق عبر مواقع التواصل الاجتماعي على عرش فروع أو مجالات التسويق الإلكتروني، وهو مجال يجب على كل مسوق إلكتروني أن يكون على دراية ومعرفة به سواء اراد التخصص به أو بأحد المجالات الأخرى.

ومن أشهر مواقع التواصل الاجتماعي التي يمكن الاعتماد عليها في التسويق:

  • الفيسبوك Facebook
  • تويتر Twitter
  • انستجرام Instagram
  • اليوتيوب YouTube
  • سناب شات Snapchat
  • لينكد ان LinkedIn
  • بنتريست Pinterest

مواقع التواصل الاجتماعي باختصار هي عبارة عن مواقع تقدم خدمات التواصل بين المستخدمين، وذلك باختلاف لغاتهم ومواقعهم الجغرافية، وهي تساعد المستخدمين على الوصول لمحتوى حسب اهتمام كل منهم.

وتمنح كل مستخدم مساحة للتعبير عن اهتمامه الخاص، ومشاركته مع غيره من المستخدمين.

الجدير بالذكر هنا أن مواقع التواصل الاجتماعي توفر كل هذه الإمكانيات والخواص والمميزات لمستخدميها، وذلك لكي تجذبهم لاستخدامها ومن ثم تستطيع تحقيق الربح من خلال الإعلانات.

ما هو التسويق عبر وسائل التواصل الاجتماعي؟

يقصد به استخدام منصات التواصل الاجتماعي كافة للترويج لمنتج أو خدمة ما، وبناء جمهور لذلك المنتج أو الخدمة والبقاء على تواصل معاهم.

ويتم ذلك من خلال إنشاء محتوى تسويقي مميز عبر حسابات العلامة التجارية على مواقع التواصل الاجتماعي، والتفاعل الدائم مع المتابعين.

وتوجد العديد من أدوات إدارة منصات التواصل الاجتماعي (Social Media Management Tools)، والتي تساعد المسوق على إدارة والتحكم بكافة المنصات المختلفة من مكان واحد فقط.

ومن أشهر تلك الادوات:

أساسيات التسويق عبر وسائل التواصل الاجتماعي

1- الاستراتيجية

قبل البدء في النشر على منصات التواصل الاجتماعي، يجب أن تضع اطار أو خطة عمل للسير عليها، والخطة هنا يجب أن تبدأ من طرح الأسئلة ومن هذه الأسئلة:

ماهي أهدافك؟ كيف يمكن لوسائل التواصل الاجتماعي مساعدتك على تحقيق تلك الأهداف؟

تستخدم بعض الشركات وسائل التواصل الاجتماعي لزيادة الوعي بمنتجاتها، بينما تستخدمها شركات أخرى لزيادة الزيارات والمبيعات. كما يمكن لوسائل التواصل الاجتماعي مساعدتك في بناء تفاعل، وإنشاء قاعدة جماهيرية.

ما هي منصات التواصل الاجتماعي التي تريد التركيز عليها؟
عند البدء، من الأفضل اختيار عدد قليل من المنصات والتي يتوقع تفاعل جمهورك المستهدف عليها.

ما نوع المحتوى الذي تريد مشاركته؟ ما نوع المحتوى الذي سيجذب جمهورك المستهدف بشكل أفضل؟ هل هي صور أو مقاطع فيديو؟ هل هو محتوى تعليمي أو ترفيهي؟

من الجيد البدء بإنشاء شخصية لمحتواك تساعدك على الإجابة عن هذه الأسئلة، ويمكنك دائمًا تغيير استراتيجيتك وفقًا لأداء منشوراتك على وسائل التواصل الاجتماعي.

اقرأ أيضاً: كيف تكتب خطة تسويقية احترافية خطوة بخطوة

2- التخطيط والنشر

يبدأ التسويق عبر وسائل التواصل الاجتماعي للشركات الصغيرة عادةً بتواجد ثابت على تلك المنصات.

فالتواجد هناك، يمنح عملك فرصة لاكتشافه من قبل عملائك المستقبليين.

ويعد النشر على وسائل التواصل الاجتماعي أمرًا بسيطًا مثل مشاركة منشور مدونة أو صورة أو مقطع فيديو… الأمر مشابه لمشاركة منشورات على ملفك الشخصي على Facebook.

لكنك ستحتاج إلى التخطيط لمحتواك مُقدمًا قبل نشره، فمثلاً عليك النشر بشكل مستمر، وفي التوقيت المناسب الذي يتواجد به متابعيك، ويجب أن يكون المحتوى مميز ومفيد للجمهور.

وتساعد الأدوات التي ذكرناها سابقًا في نشر المحتوى الخاص بك تلقائيًا في الوقت الذي تحدده، مما يسمح لك الوصول إلى جمهورك بشكل أفضل في أكثر الأوقات التي يتواجدوا فيها على وسائل التواصل الاجتماعي.

3- الاستماع والمشاركة

مع نمو أعمالك ومتابعينك على وسائل التواصل الاجتماعي، سيعلق الناس على منشوراتك أو يشيرون إليك في منشوراتهم وربما يراسلونك مباشرةً.

يمكنك التحقق يدويًا من جميع إشعاراتك، ولكنه لن يكون فعالًا إذا لم تتم الاشارة إليك في المشاركات أو المنشورات.

لذا يمكنك بدلاً من ذلك استخدام إحدى أدوات إدارة مواقع التواصل الاجتماعي التي ذكرناها سابقًا، والتي تقوم بجمع كل المشاركات، بما في ذلك تلك التي لم تضع إشارة إليك.

فيجب أن تكون على علم بكل ما يقال بشأن عملك أو منتجك، فإذا كان حديثًا إيجابيًا، يمكنك الاستمرار بنفس الوتيرة، أما إذا كان سلبيًا فيمكنك الاستفادة من النقد لتحسين جودة عملك لتصل إلى مستوى الرضا المطلوب.

4- التحليلات

ستحتاج دائمًا إلى تقييم أداء التسويق عبر وسائل التواصل الاجتماعي.
هل تصل إلى عدد أكبر من المستخدمين أكثر من الشهر الماضي؟ كم عدد التقييمات الإيجابية التي حصلت عليها هذا الشهر؟ ما هو مستوى التفاعل التي تحصل عليه منشورات؟ …الخ

توفر منصات وسائل التواصل الاجتماعي نفسها هذه المعلومات من خلال أدوات تحليلات متوفرة بكل منصة بشكل خاص مثل:

  • LinkedIn Analytics
  • Facebook Insights
  • Pinterest Analytics
  • Instagram Insights
  • Twitter Analytics
  • YouTube Analytics

5- الإعلان

تسمح لك إعلانات وسائل التواصل الاجتماعي بالوصول إلى جمهور أوسع من أولئك الذين يتابعونك، وتعتبر تلك الإعلانات قوية جدًا، وذلك بسبب الخيارات الاستهدافية المتعددة التي تتيحها مواقع التواصل الاجتماعي.

مقالات مهمة في الرابحون عن التسويق عبر مواقع التواصل الاجتماعي

مجموعة من الكورسات الاحترافية لتعلم التسويق عبر مواقع التواصل الاجتماعي

2- التسويق بالمحتوى (Content Marketing)

يجب أن يكون المحتوى المفيد هو جوهر التسويق الخاص بك، فالتسويق التقليدي يصبح أقل فعالية واستخدامًا مع مرور الوقت، ويكمن سر النجاح هنا في التمسك بالاستراتيجية الصحيحة والمحتوى المعد جيدًا.

اقرأ أيضاً: ما هي استراتيجيات التسويق الإلكتروني الأكثر فاعلية في 2020؟

ما هو التسويق بالمحتوى؟

هو نهج استراتيجي لإنشاء ونشر محتوى قيم لجذب واكتساب جمهور محدد – وفي النهاية تحقيق أرباح من هذا الجمهور.

باختصار، بدلاً من الترويج لمنتجاتك أو خدماتك بشكل مباشر، فأنت تقدم معلومات مفيدة تهم المشتري وتحل له مشكلة ما، فجوهر استراتيجية المحتوى هذه هو تقديم معلومات قيمة ومستمرة للمشترين مقابل أن يكافئوننا في نهاية المطاف بولائهم.

مثال: لو نظرت لأحد شركات استضافة المواقع التي تتبع نهج التسويق بالمحتوى… ستجد أنها تمتلك مدونة تقوم فيها بنشر مقالات لجذب العملاء المستهدفين، مثل:

من خلال هذه المقالات تقوم الشركة بلفت الانتباه لها ولما تقدم من خدمات، فمن يهتم بالأمور المذكورة بالأعلى هو عميل محتمل لشراء الاستضافة.

أساسيات إنشاء محتوى تسويقي ناجح

1- حدد الهدف من عملك

تذكر أنك لا تنشئ محتوى من أجل المتعة، أنت تقوم بإنشائه لتحقيق هدف تجاري، لذا فأول عنصر أساسي في إنشاء المحتوى الناجح هو تحديد أهداف العمل التي تريد أن يحققها المحتوى.

2- تعرف على جمهورك

خذ الوقت الكافي للبحث عن عملائك بدقة، في معظم الأعمال، يكون 20% من العملاء مسؤولين عن 80% من المبيعات (تعرف تلك باسم قاعدة 80/20).

ومهمتك هي تحديد تلك 20% عن طريق تحليل عملائك، وعمل ملف تعريفي يحتوي أهم التفاصيل الشخصية الخاصة بعملائك الأكثر قيمة.

وفيما يلي قائمة ببعض المعلومات التي تحتاج لمعرفتها عن العميل، لمساعدتك على بدء إنشاء الملف تعريفي الخاص بك:

  • الجنس/النوع
  • العمر
  • الحالة الاجتماعية
  • الدخل
  • الوظيفة
  • الاهتمامات
  • الآراء والمعتقدات

3- حدد المشاكل التي يواجهها عملائك

فهم المشاكل التي يعاني منها عملائك يساعدك على إنشاء محتوى يقدم حلولًا لتلك المشاكل فتحصل على مزيد من انتباه العملاء، وينتقلون من مرحلة التعرف على أعمالك وخدماتك إلى ابداء الاهتمام به.

مقالات مهمة في الرابحون عن التسويق بالمحتوى

مجموعة من الكورسات الاحترافية لتعلم التسويق بالمحتوى

3- كتابة الإعلان (Copywriting)

لكي تتمكن من بيع منتجك فأنت بحاجة إلى نص مُعد جيدًا لجذب اهتمام القاريء بشكل كافي ليكون مُستعدًا لاستثمار أمواله في سلعتك.

ويعرف ذلك النص باسم Copywriting وهو شكل نصي من فنون البيع، عبارة عن نص الغرض منه بيع منتج أو سلعة ما.

ما الفرق بين كتابة الاعلان والتسويق بالمحتوى؟ Copywriting VS Content marketing

التسويق بالمحتوى يقصد به إنشاء محتوى مجاني عالى الجودة لجذب الجمهور ولفت انتباهه للعلامة التجارية.

أما الإعلان يكتب بهدف جعل القاريء يتخذ اجراء شراء المنتج، حيث يمكننا اعتبار التسويق بالمحتوى هو الخطوة السابقة لكتابة الاعلان.

خطوات فعالة لكتابة إعلان مميز

1- استغل مزايا منتجك

المزايا هي ما يمكن أن يقدمه المنتج للعميل، فأنت تحتاج إلى توضيح الأسباب التي تجعل منتجك هو أفضل ما هو متاح وأفضل من منتجات منافسيك بناءًا على القيمة التي يوفرها لعملائك.

مفتاح النجاح هو أن تفهم تمامًا جميع مزايا منتجك، وتجعل جمهورك على وعي كامل بهم.

2- استغلال نقاط ضعف منافسيك

لكتابة إعلان مقنع، من الضروري أن تعرف ما يميز منتجك عن المنافسين، بمجرد معرفة نقاط ضعف منافسيك، يجب أن تتأكد من ايضاحها لجمهورك ليكونوا على علم بها.

ابدأ بالبحث الشامل عن منافسيك وما يقدمونه من المنتجات والخدمات. بعد ذلك، قم بعمل مقارنة بين عروضهم و عروضك بما يصب في مصلحتك ويمنحك الأفضلية، ولكن كن واقعيًا في مقارناتك.

3- اكتب بوضوح

إعلانك هو بمثابة محادثة مباشرة مع عميلك، لذا عليك التحدث باسلوب يفهمه عميلك ويهتم بالاستماع له، وأفضل طريقة لذلك هو أن تتخيل حوارًا داخليًا، وتحاكي السيناريو الذي سيدور برأس العميل عندما يقرأ إعلانك.

فعلى سبيل المثال، إذا كان منتجك عبارة عن حقائب صغيرة ذات جيوب داخلية مُقسمة… فستفكر في أن أول شيء سيتبادر إلى ذهن العميل هو:

“ستكون تلك الجيوب ذات نفع كبير للاحتفاظ بالأشياء الصغيرة كمفكرة ما أو سلسلة من المفاتيح، بدلاً من الحقائب التقليدية حيث يستغرق العثور علي المفاتيح وقتاً طويلاً… سأرغب حقًا في امتلاك تلك الحقيبة”

فإذا كانت تلك الرسالة التي تريد ايصالها، فعليك أن تذكرها بوضوح وبكلمات بسيطة تمامًا دون التطرق إلى أي استعارات أو تلميحات.

4- ركز على العنوان

العنوان هو أول شيء سيقرأه العميل في إعلانك، فإذا لم يجذب الإعلان عميلك بما فيه الكفاية، فإنه لن يتطرق لباقي إعلانك على الإطلاق.

وفيما يلي بعض النصائح المهمة لكتابة إعلان ناجح:

  • استخدم الأرقام لأن القراء يحبون القياس الدقيق.
  • اصنع بعض الفضول برأس القاريء.
  • استغل تعطش القراء الدائم للمعرفة والخوف من تفويت كل ما هو جديد على الساحة.
  • خاطب عقل ومنطق القراء.
  • استخدم الكلمات المحفزة التي تخلق استجابة عاطفية في ذهن القارئ (مذهل، اكتشاف، سهل ، مجاني، سريع)
  • تجنب سرد الكثير من المعلومات.

أخبر جمهورك بما يحتاجون لمعرفته فقط، ككيفية القيام بعملية الشراء أو سياسية الدفع والاسترجاع أو كيفية التواصل مع خدمة العملاء، التفاصيل الكثيرة تجعل القراء يفقدون تركيزهم على ما هو مهم ويصابون بالملل.

5- تضمين ما يحث المستخدم على اتخاذ إجراء

من الضروري أن تجعل من السهل على جمهورك التصرف واتخاذ قرار بناءًا على إعلانك أو رسالتك التسويقية، وهذا ما يسمى بـ Call To Action.

لقد أقنعتهم بالفعل برغبة في منتجك، الآن يجب أن تتأكد من أن جمهورك يمكنه الاستجابة لإعلانك بسهولة وشراء منتجك من خلال تحفيزهم لاتخاذ القرار.

وعليه يجب عليك إنشاء عبارة فعالة تحث المستخدم على اتخاذ إجراء من خلال خلق الشعور بالإلحاح لدى القاريء.

فأنت على الأرجح تريد أن يتخذ عملاؤك قرارًا الآن وليس الشهر القادم أو السنة القادمة. إذا كان هذا هو الحال، ستحتاج إلى استخدام عبارات مثل: اشتر الآن، أو أطلب الآن فالكمية محدودة أو نصلك أينما كنت أطلب الآن.

مقالات مهمة في الرابحون عن كتابة الإعلان

مجموعة من الكورسات الاحترافية لتعلم كتابة الإعلان

4- تهيئة أو تحسين محركات البحث (SEO)

تحسين محركات البحث هو ببساطة يعني كل ما يمكن عمله داخل موقع الويب أو خارجه من أجل تحسين ظهوره في محركات البحث.

وفي الحقيقة هذا واحد من مجالات التسويق الإلكتروني التي تحتوي على الكثير من التفاصيل والجوانب، فمثلاً لتحسين موقع ويب لمحركات البحث يجب أن يكون هناك جهود في اتجاهات مختلفة وأهمها:

  1. تحسين كتابة المحتوى داخل الموقع.
  2. تحسين جودة الموقع من الناحية التقنية (مثل سرعة الموقع ونظافة الأكواد البرمجية…الخ).
  3. لفت انتباه المواقع الأخرى للتحدث عن الموقع ووضع الرابط الخاص به.

على الرغم من أن النقطتين 2 و 3 مهمين لتحسين محركات البحث، إلا أن النقطة الأولى هي التي يجب التركيز عليها أكثر ومنحها الوقت والمجهود الكافي، وذلك بشكل مستمر دون توقف، وهي ما سنتناولها بالتفصيل.

كيف تكتب محتوى متوافق مع SEO؟

1- قبل البدء في الكتابة: البحث عن الكلمات المفتاحية (keyword research)

قبل أن تشرع في الكتابة، يجب عليك البحث عن أكثر الكلمات المفتاحية استخداماً، وهي الكلمات التى يستخدمها رواد محركات البحث، فهذه هي المواضيع التي يبحث عنها الزوار، والتي يجب أن تكتب عنها، وتلك هي الكلمات التي يجب أن تستخدمها في النص الخاص بك.

وهناك أدوات جاهزة لتساعدك في ايجاد انسب الكلمات المفتاحية وأهمها أداة Google keyword planner.

2- فكر قبل أن تكتب

فكر جيدًا فيما تريد أن يقدمه محتواك. ما هو الغرض من مقالتك؟ وماذا تريد أن يفعل قراءك في نهاية المقال؟ اكتب إجابات هذه الأسئلة قبل أن تبدأ.

3- أنشيء هيكلًا لمحتواك

يحتوى كل مقال على هيكل واضح ومحدد كالآتي:

  • مُقدمة عن الموضوع الذي ستتناوله.
  • جسم المقالة الذي يحتوى على الرسالة التى ينقلها محتواك.
  • الملخص الذي يتناول باختصار أهم الأفكار التي تم تناولها وخاتمة.

ملحوظة: مراجعة مقالات الرابحون الخاصة بالكتابة التي تم وضعها أسفل مجال التسويق بالمحتوى سوف يساعدك كثيراً في كتابة محتوى احترافي.

4- استخدم العناوين الفرعية

تساعد العناوين على تنظيم وتقسيم المحتوى وجعله أكثر قابلية للقراءة، كما تساعد محرك البحث جوجل على الوصول للموضوعات الرئيسية الخاصة بمحتواك.

وهذا بالطبع يساعد في ترتيبك في صفحة نتائج محرك البحث، وتصنيف مقالك الواحد عدة مرات ولكل عنوان على حدا.
من المهم أيضاً استخدام كلماتك المفتاحية في العناوين الفرعية.

5- أحصل على تقييم لمقالك من قبل آخرين قبل النشر النهائي

قبل نشر مقالتك، دع أشخاصًا آخرين يقرأونها أولاً، اسألهم عما إذا كانوا يفهمون الفكرة الرئيسية لمقالتك، وعما إذا كان هناك بعض النقاط التي لم تكن واضحة وتحتاج إلى مزيد من التوضيح، أو فقرات ذُكرت بغير موضعها أو لم يكن هناك من داع لذكرها.

6- استخدم الروابط الداخلية

إذا كنت قد كتبت بالفعل محتوى مرتبط بنفس موضوع مقالك الحالى، فلا تنس وضع رابط له بتلك المقالة، فإن ربط هذه المشاركات معًا سيجعل مقالك أقوى، وذلك لأنك بهذا تظهر بعض السلطة على الموضوع بتناوله كثيرًا وبأشكال مختلفة.

بالإضافة إلى ذلك فإن هيكل الارتباط الخاص بك مهم أيضًا لترتيب Google الخاص بك، وبالطبع قد يهتم القراء بقراءة هذه المنشورات ذات الصلة أيضًا.

7- انشر مقالاتك بشكل دوري

إن إضافة مقالات جديدة بانتظام إلى موقع الويب الخاص بك يخبر جوجل أن موقعك على قيد الحياة، فإذا لم يكن موقعك نشطًا فسيتأثر تصنيفك ولن يكون على رادار نتائج بحث جوجل.

ولكن لا تنشر فقط من أجل النشر، بل احرص على نشر محتوى عالي الجودة غني بالمعلومات ومكتوب بشكل جيد.

مقالات مهمة في الرابحون عن تحسين محركات البحث (SEO)

مجموعة من الكورسات الاحترافية لتعلم تحسين محركات البحث

5- الإعلانات المدفوعة (Paid Advertising)

الإعلانات المدفوعة تمثل عنصر مهم جداً لمنح العلامات التجارية دفعة تسويقية، وهي مجال مهم وأساسي من مجالات التسويق الإلكتروني.

ما هو الاعلان المدفوع؟

هو أحد أشكال التسويق عبر الإنترنت، يدفع فيه المعلنون رسومًا في كل مرة يتم فيها رؤية أو النقر فوق أحد إعلاناتهم.

إنها طريقة لشراء زيارات إلى موقعك مثلاً، بدلاً من محاولة  اكتساب تلك الزيارات بشكل طبيعي من خلال محركات البحث.

إعلانات محرك البحث جوجل (Google Ads) هي واحدة من أكثر أشكال الإعلانات المدفوعة شيوعًا، حيث يسمح للمعلنين بالمزايدة على موضع الإعلان في الروابط الإعلانية لمحرك البحث عندما يبحث شخص ما عن كلمة رئيسية ذات صلة بأعمالهم.

وفي كل مرة يتم النقر على إعلان، يتعين علي أصحاب الإعلان دفع رسوم لمحرك البحث.

أدوات ادارة الاعلانات المدفوعة

هناك أدوات تساعد المسوق على إدارة إعلاناته المدفوعة وأشهرها:

Google Ads Editor

إذا كنت تعمل بانتظام على الحملات الكبيرة من خلال Google Ads، فأنت بحاجة إلى محرر إعلانات Google، فلديه كل ما تحتاجه للتحرير والتحسينات المجمعة.

Bing Ads Editor

أما إذا كنت تستخدم Bing Ads، فإن Bing Ads Editor هو أمر لا بد منه، فهى أداة قوية لإدارة حملات إعلانات Bing الخاصة بك.

الاستهداف الصحيح هو الورقة الرابحة في الإعلانات المدفوعة

الاستهداف هو مفهوم مهم ومشهور جداً في كل مجالات التسويق الإلكتروني، ولكن عندما نتحدث عن الإعلانات المدفوعة فالأهمية هنا تأخذ بُعد آخر، ففي الإعلانات المدفوعة سوف تقوم بدفع المال للحصول على زوار لموقعك، ولذا عدم تحقيق النتائج المطلوبة يعني خسارة المال.

وإليك بعض النقاط المهمة الخاصة بالاستهداف الجيد:

1- ادرس المنصة الإعلانية جيداً وخياراتها الاستهدافية قبل البدء في حملتك الإعلانية

لكل منصة إعلانية خيارات استهدافية، فمثلاً محركات البحث مثل جوجل تعتمد بشكل كبير في خياراتها الاستهدافيه على الكلمات المفتاحية، حيث يمكنك مثلاً استهداف الأشخاص الذين يبحثون عن كلمة “شراء لعب الأطفال”.

أما مواقع التواصل الاجتماعي فخياراتها الاستهدافية تختلف نوعاً ما، والتي فيها يمكنك عمل استهداف وفقاً للاهتمامات والسن، و العمر والجنس…الخ

الخلاصة هنا: هي دراسة المنصة الإعلانية جيداً وفهم خياراتها الاستهدافية بشكل جيد، والعمل على استخدامها بذكاء لتحقيق أفضل نتيجة ممكنة.

2- إعادة الاستهداف

إعادة الاستهداف مصطلح متقدم في عالم الإعلانات المدفوعة والكثير من المبتدئين لا يستغلونه بشكل جيد، ولكنه مهم جداً ومن الممكن الحصول على نتائج رائعة من خلاله.

إعادة الاستهداف هو ببساطة أن تقوم باستهداف الأشخاص الذين زاروا من قبل موقعك، والبدء في تقديم عروض تسويقية خصيصاً لهم.

مثلاً: فيسبوك يمنحك إمكانية وضع كود بموقعك لكي من خلاله يتم رصد زوار موقعك، ويمكنك بعدها استهداف الأشخاص الذين زاروا موقعك أو صفحات معينة به خلال فترة زمنية محددة.

أعتقد أنك اختبرت من قبل هذه الخبرة:

تقوم بزيارة أحد المواقع وليكن متجر إلكتروني معين، وتقوم بغلق المتجر وتفتح حسابك على فيسبوك فتجد إعلان للمتجر، واحياناً تجد إعلان لنفس المنتج الذي كنت تتصفحه!

بالطبع هناك الكثير من الجوانب المهمة الأخرى الخاصة بالاستهداف، ولكن سوف اكتفي بالنقطتين السابقتين فقط.

مقالات مهمة في الرابحون عن الإعلانات المدفوعة

مجموعة من الكورسات الاحترافية لتعلم الإعلانات المدفوعة

6- التسويق عبر البريد الإلكتروني – E-mail Marketing

قد يظن البعض أن البريد الإلكتروني ما هو إلا وسيلة تواصل قديمة الطراز غير سريعة تواجدت قبل ظهور الفيس بوك والواتس آب وغيرها وقد أفل نجمها منذ زمن، ولكن في واقع الأمر التسويق عبر الاميل مازال يعمل وبكفاءة.

ما هو التسويق عبر البريد الإلكتروني؟

هو عملية استهداف جمهورك عبر البريد الإلكتروني… من خلال ارسال رسائل إلكترونية مفيدة باستمرار لتبقى على تواصل معهم وتستقطب المزيد منهم، ويتم ذلك من خلال تزويد العملاء بمعلومات قيمة للمساعدة في تحقيق أهدافهم.

في الحقيقة يتلقى عملائك عددًا هائلًا من البريد الإلكتروني كل يوم، فإذا لم تأخذ الوقت الكافي لتطوير استراتيجية ناجحة، فستفقد رسائلك طريقها وسط البريد الوارد المزدحم، أو ربما ينتهي بها الأمر في  مجلد الرسائل غير المرغوب فيها.

كيفية إنشاء استراتيجية تسويق ناجحة عبر البريد الإلكتروني

1- حدد جمهورك

مثل أي شيء آخر متعلق بالتسويق، ابدأ بشخصية المشتري وافهم ما يريده، وذلك لكي تتمكن من عمل حملة بريد إلكتروني لتناسب احتياجات جمهورك.

2- حدد أهدافك

هناك الكثير من الأهداف التسويقية التي يمكن انجازها من خلال التسويق عبر البريد الإلكتروني ومنها:

  • ربط التسويق بالبريد بالتسويق بالمحتوى عن طريق ارسال المقالات الجديدة التي يتم نشرها في المدونة.
  • ارسال عروض تسويقية وتحقيق عمليات بيع مباشرة.
  • البقاء على تواصل مع العملاء الحاليين وارسال نصائح وتوصيات مفيدة لهم.

3- استخدم أداة التسويق عبر الاميل المناسبة

التسويق عبر الأميل هو واحد من مجالات التسويق الإلكتروني التي يجب وضع نظام محكم لها، وذلك لكي تعمل بشكل آلي منتظم، فمثلاً هذه بعض الأمور التي يمكنك ضبطها بشكل آلي:

  • يستقبل كل مشترك جديد رسالة ترحيب فور اشتراكه.
  • تحديد اليوم والساعة لارسال الرسائل للمشتركين.
  • تحديد عدد مرات الارسال لكل مشترك سواء اسبوعياً أو شهرياً.

الجدير بالذكر أن هناك خدمات متخصصة لإدارة التسويق عبر البريد ومن هذه الخدمات:

4- انشيء القائمة البريدية الخاصة بك من العملاء

تتمثل أفضل طريقة للحصول علي البريد الإلكتروني الخاص بعملائك في استخدام طلب الاشتراك في النشرة البريدية الخاصة بموقعك.

لا تشعر بالإحباط إذا لم يكن لديك سوى عدد قليل من الأشخاص في قائمتك في البداية، فقد يستغرق الأمر بعض الوقت، وحتى ذلك الوقت، احرص على الاهتمام بكل مشترك بشكل خاص، وسوف تبدأ في رؤية قائمة بريدك الإلكتروني تنمو.

5- اصنع جدولًا للحملة

احرص على الالتزام بجدول زمني ثابت لبناء الثقة مع جمهورك، حدد عدد المرات التي سترسل فيها رسائلك الإلكترونية خلال الاسبوع.

حدد الوقت الذي يتم ارسال الرسائل به، ويمكنك تحديد الوقت المناسب بمعرفة جمهورك، والوقت الذي يبدأون به تصفح هواتفهم.

6- قيم نتائج الحملة

كل خدمات التسويق عبر الاميل تقدم إحصائيات شاملة لكافة محاور حملتك التسويقية… كمعدل فتح الرسائل، ومعدل الضغط على الروابط المرفقة بالرسائل، وعدد عناوين البريد الإلكتروني التي لم تصلها الرسائل.

ودورك هو متابعة هذه الاحصاءيات لاتخاذ القرارات التي تساعدك على تحسين النتائج.

مقالات مهمة في الرابحون عن التسويق عبر البريد الإلكتروني

شرح Email Marketing (التسويق عبر الاميل)

مجموعة من الكورسات الاحترافية لتعلم التسويق عبر البريد الإلكتروني

خاتمة

عالم التسويق الإلكتروني عالم كبير ومتسع وبه الكثير من التفاصيل، كما أنه عالم متشابك، ولا يمكن لأي شخص أن يبرع في أحد مجالات التسويق الإلكتروني إلا من خلال امتلاك رؤية ومعرفة عن المجالات الأخرى.

من النقاط الأخرى المهمة بخصوص مجالات التسويق الإلكتروني أنها كل يوم تحمل الجديد، لذا عليك دائماً الاطلاع والتعلم والوقوف على التحديثات، ومتابعتك للرابحون ستساعدك على ذلك كثيراً.

لم نبخل عليك في تقديم المعلومة بشكل مجاني تماماً فلا تبخل على الآخرين بنشرها لهم.

عن الكاتب

مجدي كميل

مصري وعمري 32 عام، حاصل على بكالوريوس التجارة.

أعمل في مجال الديجيتال ماركتنج منذ حوالي 8 سنوات، حصلت خلالها على الكثير من الخبرة والتجربة والمعرفة في الكثير من النواحي.

مهتم جداً بالمعرفة والاطلاع على كل ما هو جديد في عالم التسويق والعمل من خلال الإنترنت. متابع ومهتم بكل ما له علاقة بعالم تكنولوجيا الإتصالات والإنترنت بشكل عام.

أقرأ باستمرار في الكثير من المجالات، وخصوصاً في مجال التسويق والعمل اونلاين.
أبحث جيداً قبل كتابة أي موضوع في الرابحون، وأختار مصادري بدقة وعناية بناءاً على التنوع والجودة.

هدفي تقديم قيمة حقيقية تستحق وقت القراء الأعزاء وتساعدهم على النجاح. شعاري في الكتابة دائماً هو الجودة، مهما كلفني ذلك من وقت ومجهود.

تعليقات

اضغط هنا لنشر التعليق